صديقي الخنجر

مر وقت طويل على آخر مرة امتلكت فيها جرأة الكتابة.
و لكنه الوجع و الألم ! يدفعني للكتابة لئلا يقتلني تدافع الأحزان في قلبي وتزاحم الكلمات في عقلي، لئلا تقتلني تلك التوافه التي استطاعت التراكم لتشكل خنجرًا يغرس نفسه في قلبي يمزقني و يقطعني إلى أشلاء لا تكاد تعرف بعضها، و قبل أن أقدر على تكوين القليل منها لتشكل هيئتي السابقة تزداد الأمور الصغيرة و الكبيرة المعقدة و البسيطة المهمة و السخيفة لتدفع بذلك الخنجر من جديد إلى تمزيقي ، فما صرت بعد ذلك إلا من شتاتِ للشتات .

و بعد كل دورة تمزيق و تشتيت تصبح أجزائي الممزقة أكثر قبحًا و أشد ضررًا حتى أن نفسي لا تعرفها فهي لا تستسيغها ولا تستطيع تحملها أو التعايش معها.
تلك الأجزاء الملوثة مكتظة بالألم و الحزن تحمل كل منها قصة شيء استطاع تشكيل صديقي الخنجر الذي اعتدت على زيارته لي بشكلٍ دوري. تستنكر نفسي نفسها ، ترثيها و تشفق عليها ، ترحم حالها و تحاول إنقاذها؛ و لكنها تفشل في ذلك !

الكلام عن صديقي الخنجر مؤلم ليس فقط بسبب ما يفعله بي بل بسبب القصص التي تكمن خلف تكوينه ، خلفه توجد القصص الكبرى و الفواجع المؤلمة مثل تحمل المسؤوليات الفائقة عن قدرتي و مجابهة البشرية و مواجهة نفسي و ماهيتها ، و توجد أيضا القصص الصغرى المؤلمة مثل توافه الأمور و كلمات لا مُبالية من أحدهم أو سخافة احتياجي للتحدث عن المواقف التي لا تتوانى الحياة في وضعي بداخلها والصعوبة التي أجدها في شرح نفسي لمنهم حولي، وحاجتي إلى إعلامهم بأني لا أملك نفسي.
القصص الكبرى تجعل من الصغرى معضلات و نقاط تحول لربما تشكل حياتي
أكثر ما يؤلمني ويُهلكني تلك اللحظات التي أصبح فيها مجبرة على التحمل أو التحدث بسبب ما تراكم من توافه الأمور التي لا يجدر بالإنسان الطبيعي التحدث عنها، لأنها ستجعله يبدو فارغًا يجهل ماهية أسلوب الحياة و في الواقع هو ليس إلا شخصًا يعاني من الفواجع و هو يعلم جيدًا عاقبة كل ما يحدث لذلك فهو مجبر على التحدث حتى لو كان يعلم أن صورته ستبدو كمن يجهل استخدام الحياة. وكذلك عندما أصبح مجبرة على المجادلة في كل الأمور التي من شأنها تكوين الخنجر الذي أفشل في تفاديه دائمًا بسبب اعتقاد من حولي بأنه ليس بمقدور هذه الأمور أن تضع اللمسة الأخيرة أو قطعة الأُحجية الناقصة ليصبح صديقي الخنجر جاهزًا للبدء في عملية التمزيق المعتادة.
لطالما حاولت الهرب من هذا الخنجر، أدعو و أرجو ألا يعود إلي و لكن فواجع قلبي الكبرى لا تتردد في أن تكون مرحلة أساس التشكيل لذلك الوجع في كل مره و مع بالغ الأسى هناك من يتفانى في إضافة لمساته الصغيرة لتحريض الخنجر حتى يُرديني جثة هامدة متعبة من كل هذه الحياة .

طعنات هذا الخنجر هي نوبات الإكتئاب المؤلمة التي تضعني في طريق التيه و دوامة الضياع ، أحاول البحث عن نفسي و شتاتي، أحاول تدارك ذاتي و إنقاذها من أعماق ذلك المحيط المظلم، و لكن ما أن تلتقط أنفاسها في الأعلى سرعان ما أجد نفسي قد فشلت مجددًا بسبب كثرة تردد ذاتي، وبسبب طعنات الخنجر التي أجزم بأن أضرارها تعادل ألف حياة في البؤس، وألف حادثة موت بشعة.

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعًا مجانيًّا على الويب باستخدام وردبرس.كوم
ابدأ
%d مدونون معجبون بهذه: